الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المرأة المصرية الاكثر نكداً ... النكد صناعة مصرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كرمان
عضو محترف
عضو محترف


ذكر
عدد الرسائل : 411

بلد الإقامة : مصر



نقاط : 885
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: المرأة المصرية الاكثر نكداً ... النكد صناعة مصرية   19/7/2016, 12:06



النكد صناعة مصرية


الدكتورة رغدة السيد


خيري عاطف:
دراسة فرنسية تحذر: المرأة المصرية الاكثر نكداً.. واساتذة علم النفس والاجتماع يلوحون بعدم ادراك القائمين علي الدراسة بطبيعة المصريين
الدكتورة رغدة السعيد: رومانسية المرأة المصرية سبب رئيسى فى عصبيتها بسبب الطرف الاخر.. وعلى الطرفين ادراك الوقت المناسب للخناق
.. والحقيقة ان الشعب المصرى مبهر فى كل حالاته، الاغلب وصفوه انه شعب بلا "كتالوج" من الصعب ان تتوقع منه ردود الفعل المناسبه للموقف، ففى الوقت التى تبدوا فيه الامور هادئة رغم التجاوزات، تجده يثور بلا اى مقدمات ليحقق ما يريد، ايضاً وصفه اخرون بإنه شعب "ابن نكته"، يتعايش مع الاحداث المؤلمه ويسايرها بسلاسه، وتجده يخلق من الازمات "إيفيهات"، ومن ثم يتعامل معها بلا جديه او جديه حسب ما يقرر، ايضاً هناك من رأى ان هناك حاله من الغضب تنتاب اغلب المصريين، خاصة فيما يتعلق بمصير الشعب، او تجاة قرارات سياسيه، او ربما لاسباب شخصية تجعل من الرجل او المرأة فى حالة شبه ثورية اثناء تعامله من حوله، لذا تظهر مشاجرات الشوارع او الخلافات الاسريه، لكن اغرب ما جسدت احدى الدراسات الفرنسية هو ما اشارت له نتائجها بأن السيدة المصرية هى الاكثر نكداً بين نساء العالم، فهل من الممكن ان تكون المصريات حفيدات الملكات اللاتى حكمن العالم فى سالف العصور، ان يكن عصبيات وهم اصل الحكمة والهدوء.
"اخبار الحوادث" تناولت هذه الدراسة من خلال سطورها، وخبيرة التواصل والعلاقات الاسرية ولغة الجسد الدكتورة رغدة السعيد، لتكشف عن الجوانب الحقيقية لطبيعة المرأة، والنكد عموماً عند المصريين.
كما اثارت الدراسة الفرنسية غضباً عارماً خاصة لدى السيدات المصريات، اثارت ردود افعال متباينه فى المجتمع المصرى ما بين مؤيد معارض وايضاً ما بين اساتذة علم النفس والاجتماع، خاصة وان الدراسة الفرنسية التى ظهرت نتائجها مؤخراً جاءت مغايره لنتائج معظم الدراسات التى تم الانتهاء منها فى هذا المجال، حيث اظهرت احدى الدراسات ان المرأة المصرية عموما هى الاكثر قدرة على تحمل المشقة، وانها لدية الامكانية على امتصاص الصدمات، واحكام العقل فى الكثير من الامور، اما على مستوى الافراد، فهب كثير من الرجال مشيرين الى ان الزوجات المصريات هن الاكثر رقياً اسوة بغيريهن من نساء العالم، مهاجمين تلك الدراسة الفرنسية معتبرين نتائجها صادمة وغير منصفة على الاطلاق، فيما هاجمت اغلب النساء المصريات تلك الدراسة معتبرين ان ما القائمين عليها لا يدركون طبيعة المجتمع المصرى، وان عليهم مراجعة انفسهم ومن ثم مراجعة اساليب واسانيد تلك الدراسة الغريبه وتفنيدها، خاصة وان دراسات اخرى اعتبرت المراة المصرية هى الاكثر عاطفة واثاره، وهو ما يعنى ان هناك تضارباً واضحاً فى نتائج تلك الدراسات سواء على المستوى العالمى او العربى او المحلى.
طبيعة خاصة
وفى مفاجأة من العيار الثقيل تعلق الدكتورة رغدة السعيد، خبيرة لغة الجسد والتواصل، بإنها تتفق مع جانب كبير من الدراسة، مشيرة الى انها تتعرض للهجوم احياناً عندما تتحدث فى هذا الامر، وهو ما يجعل البعض يتهمها بالعنصرية، مؤكده انه رغم اتفاقها فى جانب من الدراسة الا انها تراها ايضاً ظالمه بشكل كبير.
وتضيف الدكتورة رغدة السعيد قائله، المراة المصرية عموماً لها طبيعة خاصه، طبيعة تميزها عن غيرها، وان كانت نكدية فهذا بسبب بعض الظروف او العوامل التى تؤثر عليها فيما بعد، موضحة ان المرأة المصرية بصفة عامه عاطفية رومانسية، وتحتاج الى شريك حياة يقدر تلك العاطفة التى تملكها، وللأسف بعضهن يجد هذا الاحتياج فى فترات معينه مثل فترات الخطوبه، وتتلاشى بعد ذلك خلال فترة الزواج، وهو ما يتسبب فى زيادة نسب الخلافات الاسرة خاصة فى السنوات الاولى للزواج، ومن ثم ارتفاع معدل الانفصال والطلاق.
وتتابع الدكتورة رغدة السعيد قائله، للأسف لا تجد السيدة المصرية من الجانب الاخر تلك الرومانسية والعاطفة التى تبحث عنها، فيكون رد فعلها معاكس تماماً، وتصاب بالإكتئاب احياناً او تقوم بإفتعال المشاكل على ابسط الاشياء، وهناك قاعدة ذهبية لابد وان يعلمها الرجل، طالما المراة المصرية تفتعل المشاكل او تتشاجر على اتفه الاسباب فإعلم انك لم ترضى احتياجاتها العاطفية بعد، وعليك ان تدرك ايضاً انها مازالت تحبك الى درجة كبيرة جداً، واذا تلاشت هذه المشاكل فعليه ان يدرك تماماً اما انه اسطاع السيطرة عليها والتعامل معها بمثاليه او انها اصبحت لا تهتم به ولا تعيره اهتماماً.
روشتة المثاليه
البحث عن المثاليه هو ما يريده الكثيرين، وفى تلك النقطة تقول الدكتورة رغدة السعيد، هناك طرق تعامل خاصة بين الرجل والمرأة تجعلهما يصلان الى الحد المرضى ان لم يكن مثاليه خلال فترات تعاملهما، اولاً لابد وان يدركان ان لكل منهما طبيعة خاصه، فالسيدة تشعر انها استرشادية تقود، والرجل لا يحب تلك الطريقه فى التعامل، وهناك مثالا على ذلك، تجد السيدة تجلس بجوار زوجها فى السيده، فى اتجاه طريق هوه يعمله جيداً، وبفاجىء اثناء الطريق انها تشير له بأن يدخل فى هذا الطريق او ذاك، رغم انه يعرفه ويحفظه عن ظهر قلب، وهى تعلم انه يعلم الطريق جيداً، ومن الافضل ان تسكت فى هذه الحالة ولا تتحدث فى امور تعلم جيداً ان شريك حياتها يعلمها، لانها ربما تقوده تلك الترصرفات البسيطة الى العصبية، المرأة اذا عاملت الرجل وكأنه طفل صغير ستريح، والرجل اذا تعامل مع زوجته بشكل تلقائى وعادى دون ان يشعر انها توجهه فإنه سيستريح ايضاً، كلاص منهما لابد وان يدرك نقاط العصبية عند الشخص الاخر ولا يقترب منها.
وتعود الدكتورة رغدة السعيد الى النقطة الاولى وهى احتياج المرأة للرومانسية والعاطفه، فليس من الطبيعى ان تكون مهملة فى نفسها اثناء جلوسها فى المنزل وتنظر من زوجها كلمة حلوه، او تعامل تريده هى، عليها ان تدرك ان هناك حقله هامه افتقدتها، وهى الاهتمام بنفسها، خاصة وان كثير من السيدات تجدهن يذهبن الى الكوافير ويهتمن بأنفسهن سواء فى الشكل او الملابس عند الخروج من المنزل او الذهاب الى العمل او الحضور فى مناسبه هامه، بينما تجلس فى المنزل بدون اى اهتمام بنفسها، وعليها تدرك ان لزوجها عليها حقاً، وان تكون فى المنزل بكامل زينتها كما تخرج تماماً من المنزل، حينها لابد وان يكون الرجل مستوعب هذا ومن ثم ستتغير بالتأكيد طريقة تعامله بشكل إيجابى، ايضاً عليه ان يهتم بتلك النقطة، وان يركز فى تصرفات زوجته التى من خلالها تحاول التواصل معه، وان يقدر ما تفعله من اجله.
باب التواصل
وتؤكد الدكتورة رغدة السعيد، انه يجب ان يدرك الطرفان لغة التواصل جيداً اثناء تعاملتهما، ولغة التواصل هذه لابد وان يدركها الجميع، وليس على مستوى الازواج والزوجات فقط، فمثلاً عند الحديث عن مشكله بين طرفين يحاول كل طرف السيطرة على لغة الحوار بألا يحتد فى المناقشة او يعلو صوته، فإذا وجدت المرأة صوت زوجها يعلو، عليها ان تخفض من صوتها او تسكت نهائياً، ومن جهته سيهدأ هو الاخر من صوته ويحاول تدارك الامر، وهو ما يجب ان يفعله الزوج ايضاً، ان يهدأ من صوته اذا على صوت زوجته، حينها سيجد صوتها ينخفض ايضاً تدريجياً وبدون ان يطلب منها، فالحدة وارتفاع الصوت مؤشر خطير لان ترتفع وتيره الاحداث، لتجد الالفاظ السيئة تخرج من الافواه، وتكون تمهيد للغة الجسد فيما بينهما، حيث تجد المشادة الكلامية تحولت الى عراك بين الطرفين، وهو ما يراه البعض خصوصاً فى مشاجرات الشوارع.
وتكمل الدكتورة رغدة السعيد كلامها قائله، لا بيت عموماً سواء مصرى او فى العالم لا يخلو من المشاكل او المشادات، تلك طبيعة بشريه، لكن المهم ان يتم انهاء تلك المشاكل بمثاليه او بدون اى اضرار تقع على الطرفين، ولذلك يجب اختيار وقت الشجار، فملاً لا يصح ان تكون سيدة غاضبة من زوجها بسبب تصرف معين، وان تنظره فى المنزل وهو قادم من ساعات عمل طويله، ويعانى من طريق شاق سواء فى المواصلات او الزحام اثناء قيادته للسياره، ويجدها تنتظره لتقوم بالتشاجر معه، حينها من الصعب السيطرة على الامور، ومن الصعب ايضاً الحصول على ما تريده منه، وعليها فى هذا الوقت ان تعطيه الوقت المناسب للراحه، ومن ثم الحديث معه بهدوء عن تلك المشكلة، وحينها سيكون الحل سهل دون اى عصبية، وهو ما يجب ان يتبعه ايضاَ الرجل فى تصرفاته وتعاملاته مع زوجته او فى محيط عمله او مع اصدقائه.
وإختتمت الدكتورة رغدة السيد كلامها قائله، مع اتباع هذه الارشادات ستنخفض نسبة النكد فى المجتمع المصرى بشكل عام او فى محيط الافراد بشكل خاص، مؤكده ايضاً ان الشعب المصرى ليس نكدياً الى هذه الدرجه، وانه قادر على التعامل مع الازمات بشكل افضل من مثيله من الشعوب الاخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرأة المصرية الاكثر نكداً ... النكد صناعة مصرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاعر عبد القوى الأعلامى :: منتديات المرأة والطفل :: منتدى المرأة العام-
انتقل الى: