الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 5, 6, 7 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:18

الحـق

الحق هو الله ، هو الموجود حقيقة ، موجود على وجه لا يقبل العدم ولا يتغير

، والكل منه واليه ، فالعبد إن كان موجودا فهو موجود بالله ، لا بذات العبد ، فالعبد

وإن كان حقا ليس بنفسه بل هو حق بالله ، وهو بذاته باطل لولا إيجاد الله له ،

ولا وجود للوجود إلا به ، وكل شىء هالك إلا وجه الله الكريم ، الله الثابت الذى لا يزول

، المتحقق وجوده أزلا وأبدا


وتطلق كلمة الحق أيضا على القرآن ..والعدل ..والأسلام .. والصدق ،

ووصف الحق لا يتحلى به أحد من الخلق إلا على سبيل الصفة المؤقتة ،

وسيزول كل ملك ظاهر وباطن بزوال الدنيا ويبقى ملك المولى الحق وحده



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:18

الوكيل

تقول اللغة أن الوكيل هو الموكول اليه أمور ومصالح غيره

، الحق من أسماء الله تعالى تفيض بالأنوار ، فهو الكافى لكل من توكل عليه

، القائم بشئون عباده ، فمن توكل عليه تولاه وكفاه ، ومن استغنى به أغناه وأرضاه

. والدين كله على أمرين ، أن يكون العبد على الحق فى قوله وعمله ونيته ،

وأن يكون متوكلا على الله واثقا به ، فالدين كله فى هذين المقامين ، فالعبد آفته

إما بسبب عدم الهداية وإما من عدم التوكل ، فإذا جمع الهداية الى التوكل فقد جمع الإيمان كله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:18

القوي المتين

هذان الأسمان بينهما مشاركة فى أصل المعنى ، القوة تدل على القدرة التامة

، والمتانة تدل على شدة القوة والله القوى صاحب القدرة التامة البالغة الكمال

،والله المتين شديد القوة والقدرة والله متم قدره وبالغ أمره واللائق بالأنسان أن لا يغتر بقوته

، بل هو مطالب أن يظهر ضعفه أمام ربه ، كما كان يفعل عمر الفاروق حين يدعو ربه فيقول

: ( اللهم كبرت سنى وضعفت قوتى ) لأنه لا حول ولا قوة إلا بالله ، هو ذو القوة أى صاحبها

وواهبها ، وهذا لا يتعارض مع حق الله أن يكون عباده أقوياء بالحق وفي الحق وبالحق



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:19

الولـي

الولى فى اللغة هو الحليف والقيم بالأمر ، والقريب و الناصر والمحب ،

والولى أولا : بمعنى المتولى للأمر كولى اليتيم ، وثانيا : بمعنى الناصر

، والناصر للخلق فى الحقيقة هو الله تبارك وتعالى ، ثالثا : بمعنى المحب

وقال تعالى ( الله ولى الذين آمنوا ) أى يحبهم ، رابعا : بمعنى الوالى أى المجالس

، وموالاة الله للعبد محبته له ، والله هو المتولى أمر عباده بالحفظ والتدبير ،

ينصر أولياءه ، ويقهر أعدائه ، يتخذه المؤمن وليا فيتولاه بعنايته

، ويحفظه برعايته ، ويختصه برحمته

وحظ العبد من اسم الولى أن يجتهد فى تحقيق الولاية من جانبه ، وذلك لا يتم

إلا بلإعراض عن غير الله تعالى ، والأقبال كلية على نور الحق سبحانه وتعالى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:19

الحميد

الحميد لغويا هو المستحق للحمد والثناء ، والله تعالى هو الحميد ،بحمده نفسه أزلا

، وبحمده عباده له أبدا ، الذى يوفقك بالخيرات ويحمدك عليها ، ويمحو عنك السيئات

، ولا يخجلك لذكرها ، وان الناس منازل فى حمد الله تعالى ، فالعامة يحمدونه على إيصال

اللذات الجسمانية ، والخواص يحمدونه على إيصال اللذات الروحانية ، والمقربون يحمدونه

لأنه هو لا شىء غيره ، ولقد روى أن داود عليه السلام قال لربه

( إلهى كيف اشكرك ، وشكرى لك نعمة منك علىّ ؟ ) فقال الأن شكرتنى

والحميد من العباد هو من حسنت عقيدته وأخلاقه وأعماله وأقواله ، ولم تظهر أنوار

اسمه الحميد جلية فى الوجود إلا فى رسول الله صلى الله عليه وسلم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:19

المحصي

المحصى لغويا بمعنى الإحاطة بحساب الأشياء وما شأنه التعداد ، الله المحصى

الذى يحصى الأعمال ويعدها يوم القيامة ، هو العليم بدقائق الأمور ، واسرار المقدور

، هو بالمظاهر بصير ، وبالباطن خبير ، هو المحصى للطاعات ، والمحيط لجميع الحالات ،

واسم المحصى لم يرد بالأسم فى القرآن الكريم , ولكن وردت مادته فى مواضع ، ففى سورة النبأ

( وكل شىء أحصيناه كتابا ) ، وحظ العبد من الاسم أن يحاسب نفسه ، وأن يراقب ربه

فى أقواله وأفعاله ، وأن يشعل وقته بذكر أنعام الله عليه ، ( وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها) الآية



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:20

المبدئ

المبدىء لغويا بمعنى بدأ وابتدأ ،والأيات القرآنية التى فيها ذكر لاسم المبدىء

والمعيد قد جمعت بينهما ، والله المبدىء هو المظهر الأكوان على غير مثال ،

الخالق للعوالم على نسق الكمال ، وأدب الأنسان مع الله المبدىء يجعله يفهم أمرين

أولهما أن جسمه من طين وبداية هذا الهيكل من الماء المهين ، ثانيهما أن روحه

من النور ويتذكر بدايته الترابية ليذهب عنه الغرور



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:20

المعيد

المعيد لغويا هو الرجوع الى الشىء بعد الانصراف عنه ، وفى سورة القصص

( ان الذى فرض عليك القرآن لرادك الى معاد ) ، أى يردك الى وطنك وبلدك

، والميعاد هو الآخرة ، والله المعيد الذى يعيد الخلق بعد الحياة الى الممات ،

ثم يعيدهم بعد الموت الى الحياة ، ومن يتذكر العودة الى مولاه صفا قلبه

، ونال مناه ، والله بدأ خلق الناس ، ثم هو يعيدهم أى يحشرهم

، والأشياء كلها منه بدأت واليه تعود



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:20

المحيي

الله المحيى الذى يحيى الأجسام بإيجاد الأرواح فيها ،

وهو محي الحياة ومعطيها لمن شاء ، ويحيى الأرواح بالمعارف

، ويحيى الخلق بعد الموت يوم القيامة ، وأدب المؤمن أن يكثر من ذكر الله

خاصة فى جوف الليل حتى يحيى الله قلبه بنور المعرفة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد السادات
عضو مجتهد
عضو مجتهد


ذكر
عدد الرسائل : 355

بلد الإقامة : المنوفية



نقاط : 559
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى   21/4/2013, 15:20

المميت

والله المميت والموت ضد الحياة ، وهو خالق الموت وموجهه

على من يشاء من الأحياء متى شاء وكيف شاء ، ومميت القلب بالغفلة ،

والعقل بالشهوة . ولقد روى أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان من دعائه ا

ذا أوى الى فراشه ( اللهم باسمك أحيا وباسمك أموت )

وإذا أصبح قال : الحمد لله الذى أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نفحات نورانية فى رحاب أسماء الله الحسنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 5, 6, 7 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاعر عبد القوى الأعلامى :: المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: