الشاعر عبد القوى الأعلامى



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 حروف المضارعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هويدا رأفت الجندى
مراقب عام
مراقب عام


انثى
عدد الرسائل: 4821

بلد الإقامة: مصر



نقاط: 4155
السٌّمعَة: 11


مُساهمةموضوع: حروف المضارعة   23/5/2010, 07:31

حروف المضارعة هي الهمزة والنون والتاء والياء التي تكون في صدر الفعل المضارع، وزيادتها في أوله لازمة، بل هي جزء من تعريفه. قال الزّمخشري في تعريفه: "وهو ما يعقب في صدره الهمزة والنّون والتّاء والياء. وذلك في قولك للمخاطب أو الغائبة: تفعل. وللغائب: يفعل . وللمتكلّم: أفعل. وله إذا كان معه غيره واحدًا أو جماعة: نفعل. وتسمّى الزّوائد الأربع، ويشترك فيه الحاضر والمستقبل...."( المفصّل في علم العربيّة ص 244).
فإن سألت عن أصل هذه الحروف ومن أين جاءت ؟
أجابك السّهيلي في نتائجه بقوله: "وإن كان المعنى الزّائد أولاً كانت الزّيادة المنبئة عنه أولاً، مسبقة على حروف الكلمة، كهذه الزّوائد الأربع، فإنّما تنبئ أنّ الفعل لم يحصل بعد لفاعله، وأن بينه وبين تحصيله جزءًا من الزّمان، فكان الحرف الزَّائد السَّابق للفظ الفعل مشيرًا في اللِّسان إلى ذلك الجزء من الزَّمان، مرتَّبًا في البيان على حسب ترتُّب المعنى في الجنان "(نتائج الفكر ص 117) .
فإن سألت: لم كانت هذه الأحرف الأربعة دون غيرها من حروف الهجاء؟
أجابك بقوله: " إنَّ الأصل في هذه الزّوائد الياء، بدليل كونها في الموضع الذي لا يحتاج فيه إلى الفرق بين مذكّر ومؤنّث، وهو فعل جماعة النِّساء .
دليل آخر: وهو أنَّ أصل الزِّيادة حروف المدّ واللِّين، والواو لا تزاد أولاً كيلا تشبه واو العطف، ولعلّة أخرى تذكر في باب التّصريف [قال ابن جني في سر صناعة الإعراب 2/595: "ولم تزد الواو أولاً ألبتة، وذلك أنها لو زيدت لم تخل من أن تكون مفتوحة أو مكسورة أو مضمومة ، فلو زيدت أولاً مضمومة لاطّرد فيها الهمز كما همز نحو ( أّقتت) و (أُعِد زيد ) ولو زيدت مكسورة لكان قلبها أيضاً جائزاً وإن لم يكن في كثرة همز المضمومة وذلك نحو (إسادة) … ولو زيدت أولاً مفتوحة لم تحل من أن تزاد في أول اسم أو فعل … فلو زيدت في أول الاسم مفتوحة لكنت متى صغرت ذلك الاسم فضممتها مُمَكَّناً من همزها .. ولو كانت في أول فعل لكنت متى بنيته للمفعول ولم تسم فاعله وجب أن تضمها لجاز أيضاً همزها … "].

والألف لا تزاد أولاً لسكونها، فلم يبق إلاَّ الياء فهي أصل هذا الباب .
فلمَّا أرادوا الفرق كانت الهمزة بفعل المتكلّم أولى؛ لإشعارها بالضَّمير المستتر في الفعل؛ إذ هي أول حروف ذلك الضَّمير إذا برز، فلتكن مشيرةً إليه إذا لم يبرز.
وكانت النّون بفعل المتكلّمين أولى بوجودها في أول لفظ الضَّمير الكامن في الفعل إذا ظهر، فلتكن دالّة عليه إذا خفي واستتر. وكانت التّاء من تفعل للمخاطب؛ لوجودها في ضميره المستتر فيه، وإن لم تكن في أوّل لفظ الضَّمير ـ أعني أنت ـ ولكنَّها في آخره، ولم يخصّوا بالدّلالة عليه ما هو في أوّل لفظه ـأعني الهمزة ـ لمشاركته للمتكلّم فيها وفي النّون، فلم يبق من لفظ الضَّمير إلاَّ التَّاء، فجعلوها في أوَّل الفعل علمًا عليه، وإيماءً إليه.
فإن قيل: فكان يلزم على هذا أن تكون الزِّيادة في فعل الغائب هاءً، لوجودها في لفظ الضَّمير الغائب إذا برز ؟
فالجواب أنَّه لا ضمير في فعل الغائب في أصل الكلام وأكثر موضوعه؛ لأنَّ الاسم الظَّاهر يغني عنه، ولا يستتر ضمير الغائب حتَّى يتقدّمه مذكور يعود عليه، وليس كذلك فعل المتكلّم والمخاطب والمخبرين عن أنفسهم ...( نتائج الفكر ص117) .
ويقول الكيشيُّ عن هذه الأحرف: "وإنَّما اختصّت الحروف الأربع بالمضارع؛ لأنَّ حروف المدّ هي التي تزاد للمعاني؛ لكونها ناشئة من الحركات الدَّالَّة على المعاني الإعرابيّة، وحرك الألف للابتداء به فصارت همزة؛ لقرب المخرج، فأبدل من الواو تاءً كتراث وتجاه وتقًى؛ لأنَّ الواو لا تزاد أولاً بمقتضى التَّصريف، واضطروا إلى حرف رابع فتعيَّن النّون؛ لما فيه من الغنّة الشَّبيهة بالمدّ "( الإرشاد إلى علم الإعراب ص 439) .
فيرى الكيشي أنَّهم لمَّا احتاجوا إلى أحرف تدلُّ على المعاني الزَّائدة في الفعل كان الأولى بذلك حروف المدّ الثَّلاثة: الألف والواو والياء، فأبدل من الألف الهمزة للعلّة التي ذكر، ومن الواو التَّاء؛ لأنَّه لا تزاد أولاً، والياء بقيت على طبيعتها، فلمَّا اضطروا إلى حرف رابع كان النّون .
وزيادة هذه الأحرف ليست خاصة بالفعل المضارع، ولذلك لا يذكرها النحويون لتعريفه بها؛ لأنَّها ليست علامة قاطعة، وإنَّما هي مساعدة .
ولذلك قال ابن هشام فيها: "وإنَّما ذكرت هذه الأحرف بساطًا وتمهيدًا للحكم الذي يأتي بعدها، لا لأُعرِّف بها الفعل المضارع؛ لأنَّا وجدناها تدخل في أوَّل الفعل الماضي، نحو: أكرمت زيدًا وتعلّمت المسألة ونرجست الدَّواء إذا جعلت فيه نرجسًا، ويرنأت الشَّيب إذا خضبته باليُرَنَّاً، وهو الحنّاء، وإنَّما العمدة في تعريف المضارع دخول لم عليه"( شرح قطر النَّدى وبلّ الصَّدى ص 37) .
ونجد أنَّ هذه الأحرف تدخل أيضًا على الأسماء، وتجيء في أوَّلها، ويفسِّر ابن جنِّي ذلك بقوله: "فإن قلت: فهلا قُصِرَت حروف المضارعة على الأفعال كما قصرت الميم على الأسماء، وقد سمعناهم يقولون: أفْكَلٌ، وأَيْدَعٌ، وتَنْضُبٌ، وتَتْفلٌ [الأفكل، على أفعل: الرعدة: ولا يبنى منه فعل. والأيدع: صبغ أحمر، وقيل: هو خشب البقم، وقيل غير ذلك. والتنضب: شجر ينبت بالحجاز، واحدته تنضبة. والتتفل: الثعلب، ونبات أخضر، وقيل شجر. انظر ذلك في اللسان (فكل، يدع، نضب، تفل)] وغير ذلك ممَّا في أوَّله الهمزة والنّون والتَّاء والياء؟
قيل: إنَّما زيدتْ هذه الحروف التي بابها الأفعال في أوائل الأسماء؛ لقوَّة الأسماء وتمكّنها، وغلبتها للأفعال، فشاركت الأسماءُ في هذا الموضع الأفعالَ؛ لقوّتها … ويدلّك على أنَّ أصل هذه الزِّيادات ـ أعني: الحروف المضارعة ـ أن تكون في أوَّل الأفعال أنَّ الأسماء التي جاءت على أفعل أكثرها صفات نحو: أحمر، وأصفر، وأخضر، وأسود، وأبيض، والأسماء التي في أوَّلها الهمزة على هذا البناء من غير الصِّفات قليلة؛ ألا ترى أنَّ باب: أحمر، وأصفر، وأسود، وأبيض أكثر من باب أَيْدَعٍ، وَأَزْمَلٍ، وَأَفْكَلٍ. فلمَّا أرادوا أن يكثر هذا المثال الذي في أوّله الهمز جعلوه صفات؛ لقرب مابين الصّفة والفعل؛ ألا ترى أنَّ كلَّ واحدٍ منهما ثانٍ للاسم، وأنَّ الصِّفة تحتاج إلى الموصوف كما أنَّ الفعل لابدَّ له من فاعلٍ "( المنصف 1 / 272) .
ولذلك يقرر النحويون أنَّ علامة الفعل المضارع صحة دخول لم الجازمة على الفعل دون اختلال في التّركيب . أمَّا أحرف المضارعة فهي قابلة للدّخول على الماضي والأسماء .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد السيد
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد الرسائل: 194

بلد الإقامة: مصر

نقاط: 316
السٌّمعَة: 0


مُساهمةموضوع: رد: حروف المضارعة   11/4/2011, 08:02

جزاك الله خيرا ياأستاذة هويدا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جميلة الرجباوي
مكرم
مكرم


انثى
عدد الرسائل: 13414

بلد الإقامة: الفيوم




نقاط: 38129
السٌّمعَة: 8


مُساهمةموضوع: رد: حروف المضارعة   13/4/2012, 13:32



بسم الله الرحمن الرحيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعوديه وافتخر
عضو فعال
عضو فعال


انثى
عدد الرسائل: 109
بلد الإقامة: الرياض

نقاط: 243
السٌّمعَة: 0


مُساهمةموضوع: رد: حروف المضارعة   19/5/2012, 12:11

شكرا هويدا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sa7ar
مشرفة
مشرفة


انثى
عدد الرسائل: 933

بلد الإقامة: Egypt


نقاط: 1156
السٌّمعَة: 2


مُساهمةموضوع: رد: حروف المضارعة   28/1/2013, 12:22

موضوع متميز بارك الله فيك




المكتبة الصوتية للشيخ محمود خليل الحصرى
http://www.mp3quran.net/husr.html

سحر شاهين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حروف المضارعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاعر عبد القوى الأعلامى ::  ::  :: -